رساله الي امي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رساله الي امي

مُساهمة من طرف Nour LoVe في الأربعاء فبراير 24, 2010 2:40 am

أمي الحبيبة...أمي الحنونة...امي يانبع الحنان..امي ياسبب وجودي بالحياة
إنني امتطي لك صهوة خيالي ..
لعلي اصل إلى مرتع الكلمات في داخل أعماقي..
ولعلي أجد بينها أعذب
وارق واروع الحروف لاقدمها لك من صميم فؤادي في حلة تخطها لك أناملي
بكل إجلال وتقدير ...
ولكنني أخاف أن تنقص في حقك ولاتوفيه...


أمي يا ملكة الحنان ... يا نبع السعادة...انظري هاهي سحابات الحزن تجتمع في سماء مقلتاي...
فتهطل من خلالها
دموعي شوقا ولهفتا إلى رؤيتك...فلم اعد يا أمي الحبيبة أجد من يجفف هذه الدموع سواك...
ولم اعد أجد من يرسم لي الابتسامة على شفتاي سواك..
أصبحت بعدك أعيش في عالم غريب لا يحيط به سوى
الغربة والوحدة والبعد ونيران الشوق إليك...
فأين تلك هي السعادة التي كنت أعيشها إلى جوارك وفي قربك فإنني لم اعد أجدها بدونك...
أمي الحبيبة كم كان صوتك العذب يداعب مسمعي كل يوم ليلا ونهارا عندما كنت تتحدثين...
وكم كان هو عطفك علي عندما كنت احتاجه لحظة الهموم وضيقة البال...
أمي فأين أنا منك الآن؟...أين...؟ لقد قتلني الزمان بحرماني من رؤيتك...وقتلني بطول المسافات بيننا...وقتلني بمرور الساعات والأيام والشهور والسنين دون أن اسعد بلحظة ألقاك فيها...سوى لحظات موءودة التقيتك فيها وذهبت كالسراب...


إنني يا أمي , انظر إلى نفسي الآن فماذا تكون فوجدتها أوراق متناثرة على ارض الغربة..تنثرها الرياح هنا وهناك...فالمكان الذي لست فيه يا أمي مقفر والحياة بدونك صحراء قاحلة...فأنت يا أمي ربيع العمر وأنت الحياة ففي قربك رياض الجنة وفي بعدك براكين النار...انك يا أمي سيدة هذا الكون الذي أعيشه وسيدة السماء في ارضي ودفء الحياة في عمري...فأنا يا أمي احتاجك في كل وقت وفي كل زمن وفي كل مكان...فأنا لم اعد إلا سوى أقلام مكسرة لاتقوى أن تسير على صفحات الزمان لتخط لطريقها حروف السعد والهناء....وجسد صامت لا يقوى على الحراك بين كثبان ورمال الغربة والوحدة...فأنا لا اشعر بوجودي بدونك يا أمي...فكل يوم يمر علي أناجيك و أناديك فأجد الصمت هو من يرد علي وهو رفيقي الدائم...



أمي يامن نبت حبك في وجداني وكبر مع مراحل عمري ,
أمي أيتها الشمعة التي كانت تسهر بضيائها لتنير ظلام ليلي عند سهري وعند ألمي ....
هل لنا لقاء آخر يجمعنا إلى الأبد ولا أفارقك لحظة واحده؟...
إنني احتاجك وبشدة...فمهما بحثت بكل هذه الدنيا عن عيون اشد إليهما الرحال فلن أجد سوى عيناك...
ومهما بحثت عن قلب حنونا فلن أجد قلبا كما هو قلبك....
لم يبقى لي سوى سؤالي للزمان...
هل سيجمعني بيوم من أيامه بك لاعيش في ملكوت عطفك وقربك وحنانك ودفء وجودك...
لا اعلم..؟...
فربما ترق الأيام ويحن الزمان وتعطف قسوة الحياة علي ويتحقق الأمل والرجاء والعودة إلى مملكتك التي ولدت بها وترعرعت عليها وعشت طفولتي فيها...
أمي ستبقين في قلبي مهما كانت الظروف وسيبقى شوقي إليك هو دمي الذي يجري في عروقي...



امي يا اغلي انسانة في حياتي يا اجمل وردة في هذا الدنياء لولاك ماكنت انا لولاك الحياة ماهي حياة يااغلي من عمري امي يااجمل فيها الدنيا امي عساءاللة يمدك في عمرك يا امي الغالية وعساء اللة ان يبعد عنك كل الامراض انشالله انا من دونك حياتي عذاب انا من دونك ماني انا انتي الهواء وانتي الدنياء وكل من فيها وعساءني ما انحرم منك يا اغلي من روحي يا امي وعساء ماتهل دمعتي علي فراققك امين يا اغلي من روحي يا امي يا وردة حياتي ويا اغلي من روحي ويا كنز ها الدنياء يا امي ويا عساء عيني ماتبكيك يا امي يا كل الهناء والسعادة


لا أدري إذا كانت تسعفني الكلمات في وصف حبي لكِ، وشكري لعطائك، وتقديري لجهدك، فكل ما حققته من نجاح، وكل ما يحيط بي من سعادة، ما كانا ليأتيا لولا دُعائكِ وتشجيعكِ ودعمكِ.
منذ أن أطللّت على الدنيا، ووجهك المشرق لا يتجاوز عيناي.. كنتِ دائماً تلفيني بالرعاية، وتحضنيني بالحنان، وتغطيني بدفء صبركِ وتحملكِ. كثيراً ما كنتِ تسامحيني إن أخطأت، وتشجعيني إن تعثرت، وتساعديني إذا فشلت، فكان توفيق الله وحفظه رفيقي دوماً وأبداً.
ماذا أقول عن مواقفك المشرفة التي لا تُعد ولا تحصى! هل أتحدث عن تضحيتك بكل مصاغك وبيعك له يوم بت طريح فراش المرض لأكثر من شهرين، رافقتيني خلالها كظلي، غير آبهة بكل المصاعب والآلام؟! أم أكتب عن توفيرك لأفضل سُبل الراحة خلال مراحل دراستي المختلفة، والتي كان لها أثر بارز في تفوقي وتميزي عن أقراني؟! أم أصف مشاعرك العظيمة بعد استشهاد والدي - رحمه الله - على ثرى فلسطين الحبيبة، حين أنقذتِ أسرة كان يمكن أن تنهار تحت وطأة المأساة، وقدمتِ لنا دروساً في الصبر واستمرار الحياة؟! أم أشير إلى وقوفك في وجه كل من أراد بنا سوءاً، حين ظنوا أن رحيل قائد أسرتنا يسّهل الاستيلاء على رزق قسمه الله لنا؟
محطات كثيرة يا أغلى الأمهات، مرت علّي وكان لكِ فيها دور كبير، وما زلت أتذكر تفاصيل جزيئاتها، فكيف لي أن أنسى الأخلاق الفاضلة التي غرستيها في نفسي، والشريعة السمحة التي عرفتيني بها، ومهارات التميز التي وضعتيها نصب عيناي؟! اليوم، وقد أصبحت أباً، أحاول تعليم ابني "محمد" شيئاً يسيراً من الفضائل التي زرعيتها في شخصيتي، وأتمنى أن تكون زوجتي كذلك معه، تقدم له حناناً ورعاية واهتماماً شبيهاً بما قدمتيه لي يوم كنت في عمره.
ورغم حدود الأوطان التي تفصل بيننا، وبُعد المكان، فما زال صوتك الشجي الذي ينبعث عبر الهاتف كل عدة أيام، يطرب أذناي، ولا تدرين مدى سعادتي عندما أسمع كلماتك الحنونة، ودعواتك الطيبة، التي تزيل كل الهم والقلق الذي يعتريني أحياناً، فيا لسعدي بكِ، ويا هنائي بأم مثلكِ.
حماكِ الله يا أمي، وأمد في عمركِ، وجزاكِ عني، وعن اخوتي، وعن والدي رحمه الله، الجزاء الحسن، يا خير الأمهات، ويا أنقى ما في الوجود، يا رمز الوفاء، ويا صانعة الرجال.
ودمتِ بخير وسعادة وهناء


مع تحيات
avatar
Nour LoVe
رتبة النائبين
رتبة النائبين

عدد المساهمات : 43
تاريخ التسجيل : 24/02/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رساله الي امي

مُساهمة من طرف الحب كله في الخميس فبراير 25, 2010 11:34 am

مشكور حبيبتى على موضوعك الحلو اوى اوى
avatar
الحب كله
رتبة النائبين
رتبة النائبين

عدد المساهمات : 111
تاريخ التسجيل : 25/02/2010
العمر : 20

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى